شعبة الاعلام

الطب البيطري تقيم ندوة علمية حول السموم الفطرية وتأثيرها على صناعة الدواجن

   
219 مشاهدة   |   0 تقييم
تحديث   06/12/2017 12:53 مساءا

برعاية السيد رئيس جامعة ديالى المحترم ( أ.د عباس فاضل الدليمي ) اقامت كلية الطب البيطري بجامعة ديالى ندوة علمية موسعة بعنوان :

(السموم الفطرية الملوثة لاعلاف الدواجن مخاطرها والطرق الحديثة الشاملة للتخلص منها )

حضرها ذوي الاختصاص في المحافظة واصحاب الحقول والمربين والتي القاها عدد من الاساتذة المختصين في تربية الدواجن وهم كل من :

 أ.د عماد جواد خماس استاذ كلية الطب البيطري /جامعة بغداد

أ.م.د اجود عواد محمد الصميدعي كلية الصيدلة /جامعة بغداد

د. اياد باقر محمد الشركة العامة للبيطرة

وذلك على قاعة الملتقى الاكاديمي بجامعة ديالى بتاريخ 5/12/2017

 

 

و تضمنت الندوة ثلاثة محاور , المحور الاول مقدمة عن السموم الفطرية وانواعها وحجم الضرر الذي من الممكن ان تسببة عند تراكمها بشكل تدريجي داخل جسم الحيوان وبين المحاضر ان من اهم مصادر هذه السموم هو تناول العلف الملوث بالفطريات وسمومها والتي تؤدي الى انخفاض المناعة وزيادة التعرض للامراض وفشل برامج التلقيح وبالتالي تؤثر سلبا على انتاج البيض واللحوم وتسبب هلاكات عالية جدا تصل الى غلق الحقول وخسارة مادية فادحة

وتضمن المحور الثاني الطرق العلمية و المختبرية في تشخيص سبب الهلاكات وتحديد ما اذا كانت نتيجة السموم الفطرية ام مسبب اخر حيث يتم اخذ عينات من العلف من اماكن متفرقة وليس من مكان واحد من ثم فحصها مختبريا وتشخيصها

حيث ان هذه السموم تؤثر سلبا على صحة الدواجن مسببه  شحوب الكبد وخلل في وظائفة وعرج في الحالات المتقدمة نتيجة هشاشة العظام وغيرها من الاعراض المؤدية بالنهاية الى هلاكات عالية

وان طرق العلاج التي تستخدم سابقا  تزيل  تأثير تلك السموم من الاعلاف فقط دون ازالة التأثيرات الجانبة التي حدثت في الاعضاء الحيوية للحيوان ,وتطرق المحاضر الى المفاهيم الخاطئة في التخلص من السموم الفطرية وهي بأستخدام مثبطات نمو الفطريات او استخدام مضادات السموم الفطرية التي تعتمد على الالتصاق فقط

وان الطرق الصحيحة للتخلص من مخاطر السموم الفطرية هي الفحص الدوري للاعلاف بأجراء فحص الاليزا وفحوصات مختبريه اخرى واستخدام العلاجات والتي لكل منها طريقه للعمل مثل الالتصاق او التحول البايولوجي والحماية من اثار السموم المرضية باعطاء منتجات نباتية طبيعية وحماية اضافية بأعطاء منشطات للكبد

حيث استعرض المحاضر علاج حديث يستخدم في التخلص من هذه الحالة وحماية الدواجن من هذه السموم التي تؤثر سلبا على كفائة انتاجية البيض واللحوم وازالة التأثير التراكمي للسموم في اعضاء جسم الحيوان والذي يعمل بالية مختلفة عن العلاجات التقليدية اذ يعمل على يعمل على تحويل السموم بايولوجيا الى مركبات غير سامة والادمصاص والالتصاق التخصصي والحماية من الاثار السلبية للسموم الفطرية .

اما المحور الثالث فقد تضمن توجيهات للمربين لتفادي مثل هذه المشكلات من خلال الالتزام بقواعد انشاء الحقول من حيث توفير ساحبات وتهوية للقاعات وتنظيم درجة الحرارة والرطوبة والتبريد والتعقيم عند الدخول الى القاعات لتنجب نقل عدوى خارجية  والعديد من القواعد الضروية والتي  تلعب دورا مهما في الحد من انتقال العدوى

 

 

ومن خلال هذه الندوة وجه الدكتور ( أ.د طالب جواد كاظم ) عميد كلية الطب بجامعة ديالى المحترم كلمة حث خلالها المربين  بالاهتمام بمشاريع صناعة الدواجن من كل النواحي وعدم النظر الى الجانب المادي فقط بل تقديم افضل مايمكن من امكانيات وانشاء قاعات نموذجية وعدم الاستهانة بأي شرط من شروط انشاء القاعات وبالتالي هذا ينعكس بشكل ايجابي على صحة الدواجن ويجعلنا متميزين من ناحية جودة المنتجات الحيوانية التي من شأنها ان تجعل الانتاج الوطني في القمة واستبعاد منتجات اللحوم المستوردة التي تغزوا السوق والغير خاضعة للشروط والسيطرة النوعية ,  وكذلك  وجه على ضرورة اجراء الفحوصات اللازمة عند شراء الاعلاف التي تكون مصدر للاصابة بالسموم الفطرية والتأكد من صلاحية الاعلاف قبل شرائها 

 

وفي نهاية الندوة تم استقبال العديد من الاسئلة التي طرحها المربين والمشاكل والعقبات التي تواجههم وطالبوا بأيصال صوتهم الى الجهات المتنفذة منها انتشار امراض لم تكن موجودة اصلا اصيب بها الدواجن الاصابة فيها من خلال التلقيحات التي تعطى للدواجن




محرك البحث

آخر تحديث

الاحصائيات

3:45